لاعب إنجلترا: تعرضت للإساءة العنصرية من جماهير بلغاريا وبروتوكول اليويفا نجح في تهدئة الأوضاع

كتب: آخر تحديث:

تحدث لاعب منتخب إنجلترا تايرون مينجز عن الإساءة العنصرية التي تعرض لها في مباراة الأمس أمام منتخب بلغاريا في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية، يورو 2020.

اقرأ أيضًا.. بيان رسمي من الاتحاد الإنجليزي بعد واقعة الهتافات العنصرية المسيئة في مباراة إنجلترا وبلغاريا

وفازت إنجلترا بستة أهداف دون رد.

وتوقف الشوط الأول من اللقاء مرتين بسبب هتافات عنصرية مسيئة من قِبل جماهير بلغاريا ضد تايرون مينجز ورحيم ستيرلينج.

وقال مينجز في تصريحات نشرتها صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية: “لقد سمعت الهتافات المسيئة قبل بداية المباراة عند قيامي بعمليات الإحماء، ثم تحدثنا عن ذلك الأمر بعد انتهاء فترة الإحماء”.

وأضاف: “أعتقد أن الجميع سمعوا الهتافات، لكننا اتحدنا سويًا واتخذنا قرارات معينة، قبل نهاية الشوط الأول كنا نفكر في الخروج من الملعب لأن هذه كانت الخطوة التالية بعد إعلان المذيع الداخلي، ولكن كان هناك بضع دقائق قبل التوجه إلى استراحة بين الشوطين”.

اقرأ أيضًا.. مدرب بلغاريا: جماهيرنا لم تطلق هتافات عنصرية ومشجعو إنجلترا هم من تصرفوا بشكل غير لائق!

وواصل: “ولذلك قررنا استكمال الشوط الأول والتحدث في غرفة خلع الملابس بين الشوطين، فعلنا ذلك بعد قرارنا الجماعي، كان الجميع سعداء باستكمال المباراة وهدوء الأمور في الشوط الثاني، أعتقد أنه كان من المهم اتباع قواعد البروتوكول الخاص باليويفا، وكانت الأمور أفضل بكثير في الشوط الثاني”.

وأردف: “لم اتأثر سلبيًا بتلك الهتافات، لقد شعرت بالأسف الشديد للأشخاص الذين لديهم مثل تلك وجهات النظر، أشعر أنها ليست انعكاسًا لوجهات نظر البلد بأسره وأشعر أنه قد تم اتخاذ الخطوات المناسبة”.

وتابع: “أعتقد أن اتباع البروتوكول الجديد الخاص باليويفا بعد أحداث الشوط الأول قد نجح، نعم، لم أسمع أي شيء في الشوط الثاني، لا أستطيع التحدث باسم الجميع، لكنني أستطيع التحدث عني، لذلك أعتقد أنه تم إخراج هؤلاء المشجعين، وإذا كان الأمر كذلك فأعتقد أن البروتوكول قد نجح بالتأكيد”.

وتُعد تلك المباراة هي الأولى لمينجز مع منتخب إنجلترا، حيث قال: “أنا فخور للغاية، إنه حلم أصبح حقيقة، الجميع يحلم بتمثيل بلادهم، والجميع يعرف رحلتي، كنت فخورًا للغاية”.

وأنهى قائلًا: “كان أصدقائي وعائلتي يتواجدون ضمن الجماهير، لذلك لا أعتقد أنهم كانوا يرغبون في رؤية ما حدث يؤثر عليًّ، كنت سعيدًا تمامًا بوجودهم هنا الليلة وستكون ذكرى سنتحدث عنها لفترة طويلة”.